موسم 2014–15 في بداية الموسم بدت أوضاع صلاح غير مستقرة بعد أن قام بتقديم طلب للانتساب لأحد المعاهد الدراسية ليستكمل تعليمه ووافق وزير التعليم العالي المصري على ذلك ثم فوجئ صلاح بعد ذلك بتراجع الوزير عن قراره وقام بإلغاء انتساب محمد صلاح للمعهد بداعي عدم حصوله على الدرجات المطلوبة للالتحاق بالمعهد بالإضافة إلى عدم حضوره، وبذلك أصبح صلاح لا ينتسب لأي جامعة أو معهد وبالتالي أصبح مطلوباً للتجنيد لذلك ترددت أخبار بأنه مضطر أن يترك تشيلسي ويعود إلى مصر لتأدية الخدمة العسكرية، [size=16]ولكن تم حل الأزمة عن طريق اجتماع مدرب المنتخب المصري في ذلك الحين شوقي غريب مع رئيس الوزراء المصري آنذاك إبراهيم محلب مع وزير التعليم العالي المصري.