العامرية المغربية

Alameria@hotmail.fr منتدى عربي مسلم Amermoslim@yahoo.fr

المواضيع الأخيرة

» سُنَّة الدعاء للموتى المسلمين والمسلمات
الأحد 8 أكتوبر 2017 - 22:53 من طرف bc-1000

» رئيس النيجر محمد يوسفو يعلن عن سقوط عدد كبير من الضحايا من بينهم ثلاثة جنود أميركيين
الخميس 5 أكتوبر 2017 - 22:44 من طرف omar

» أرض الروس لا تتحمل خطوات الملك سلمان حادث تعطل سلّم الطائرة أثناء استقبال الملك سلمان في موسكو
الخميس 5 أكتوبر 2017 - 22:09 من طرف omar

» نشيد الدولة الإسلامية : صولي وادحري مع فيديو18+ 20+
الأربعاء 4 أكتوبر 2017 - 21:52 من طرف omar

» وفاة جلال طالباني رئيس العراق السابق عن عمر يناهز 84 عام
الأربعاء 4 أكتوبر 2017 - 20:36 من طرف omar

» فيديو : الدولة الإسلامية في العراق والشام مشاهد من هجوم مقاتلي الدولة الإسلامية 18+ 20+
السبت 30 سبتمبر 2017 - 20:13 من طرف omar

» الداعية والواعظ والفقيه السني الشيخ أحمد محمد هلال الأسير الحُسيني، حكم القضاء اللبناني عليه بالإعام
الجمعة 29 سبتمبر 2017 - 18:44 من طرف omar

» زلزال بويبلا المكسيك يرتفع إلى 337 قتيل و 4600 جريح وانهيار 38 مبنى في العاصمة
الجمعة 29 سبتمبر 2017 - 18:02 من طرف omar

» كاريكاتير ترامب يهدد سلم الكرة الأرضية
الخميس 28 سبتمبر 2017 - 23:14 من طرف omar

» Eset internet security فتاح إلى غاية 17-03-2020
الخميس 28 سبتمبر 2017 - 22:54 من طرف omar

» رفع مستوى التهديد الأمني في بريطانيا إلى "حرج" 29 جريح لحد الآن بعد إعلان الدولة الإسلامية تبنيها للعملية
الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 23:16 من طرف omar

» فيديو 18+ الدولة الإسلاية في العراق والشام : جحيم المرتدين 2
الإثنين 25 سبتمبر 2017 - 20:27 من طرف omar

آخر المواضيع بالصور

صور داخل الكعبة المشرفة

ما لا تعرفه عن الحجر الأسود

ما لا تعرفه عن غار حراء

/

/

/

/

خاص الكاريكاتير العامرية


منتدى تابع العامرية المغربية كاريكاتير

معلومات داخل المنتدى

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني
/
/
/

أضرب أقصف أضرب تل أبيب

الله لا إله الا هو الحي القيوم

رمضان ياليتك دوما قريبا

يا نبي سلام عليك ماهر زين

واعظٌ من أهل السنة تطوان

رسالة من الدولة الإسلامية

ساعة مع قصار السور

القيمة المنتدى العامرية



المنتدى العامرية المغربية

Kaspersky Kav+Kis

Kaspersky

حصة أوقات الصلاة شهريا

إخراج الزكاة عام 1437 هـ

موقع خاص بالزكاة

المواقع والمنتديات المفضلة

تواصل الإجتماعي تويتر
/
تواصل اجتماعي فيس بوك
/
الموقع محرك البحث جوجل
/
يعرفك على المواقع الأولى
/
الموقع msn شمال افريقيا
/
الموقع اليوتيوب الفيديو
/
موقع ياهو أحدث الاخبار
/
ويكيبيديا الموسوعة الحرة
/
موقع دايلي موسيون الفيديو
/

صفحتنا على المواقع التواصل

صفحة العامرية فيس بوك

الداعية والواعظ والفقيه السني الشيخ أحمد محمد هلال الأسير الحُسيني، حكم القضاء اللبناني عليه بالإعام

شاطر
avatar
omar

الدولة الدولة : المغرب
تاريخ التسجيل : 05/04/2010
عدد المساهمات : 1436
تاريخ الميلاد : 09/03/1985
العمر : 32

الداعية والواعظ والفقيه السني الشيخ أحمد محمد هلال الأسير الحُسيني، حكم القضاء اللبناني عليه بالإعام

مُساهمة من طرف omar في الجمعة 29 سبتمبر 2017 - 18:44

2016-2

الداعية والواعظ والفقيه الشيخ أحمد محمد هلال الأسير الحُسيني


الداعية والواعظ والفقيه السني الشيخ أحمد محمد هلال الأسير الحُسيني ولد في صيدا، في منطقة عين الحلوة، لبنان 13 أكتوبر 1968 شيخ سني لبناني ذو توجه سلفي، ترعرع في منطقة حارة صيدا ذات الغالبية الشيعية، نشأ في بيتٍ بعيد عن التدين يسوده جو الطرب والغناء بحكم مهنة والده سابقاً فوالده محمد هلال الأسير عازف عود ومطرب سابق . 

أما والدته مسلمة شيعيّة من مدينة صور، تزوّج في مقتبل العمر ورزق بثلاثة أبناء، يسكن منذ سنوات في قرية مسيحيّة يرى المراقبون في هذا الخليط سبباً رئيسياً في تكوين شخصيته الشمولية وطرحه المدرك لحقيقة الواقع اللبناني عرف التدين بُعَيد الاجتياح الإسرائيلي وانخرط في صفوف الجماعة الإسلامية اللبنانية عام 1985 حتى 1988 شارك في مقاومة العدو الصهيوني وعملائه في لبنان، ثم تعرّف على عمل الدعوة والتبليغ سنة 1989 حيث أسس له في مدينة صيدا والجنوب. أكمل دراسته الشرعية في كلية الشريعة في بيروت، ثم أسس مع بعض الأشخاص مسجد بلال بن رباح سنة 1997 ثم تمايز عن جماعة الدعوة والتبليغ وهو اليوم لا ينتمي لأي حزب أو جماعة.


درس العلوم الشرعية في كلية الشريعة التابعة لدار الفتوى في بيروت، ولقّب بالأسير لأن أحد أجداده أسر من الفرنسيين في مالطة أيام الانتداب، إشتهر منذ بداياته بنزعته السلفية، لكن نجمه لم يسطع إلا في العام 2011 بعدما أعلن دعمه للثورة السورية.

 وثمة سبب آخر كان له دور في إذاعة صيت الأسير، هو دعوته للاعتصام ضد تنظيمحزب الله عام 2012 في ساحة الشهداء، ومهاجمته للأمين العام للحزب، حسن نصر الله، فسطع اسم الأسير مع بدء الصراع السوري والتوترات الطائفية بين السنة والشيعة في لبنان. فيما جاءت الاتهامات ضده تتضمن تشكيل جماعة إرهابية والتحريض على العنف ضد الجيش.



يُعرف أحمد الأسير الحسيني بكونه داعية إسلامي ومصلح اجتماعي، ثائر على مشاريع الظلم، له زوجتان وثلاثة أبناء، ويعتبر اليوم أبرز الأسماء السنية اللبنانية التي فتحت جبهة ضد حسن نصر الله وحزبه، وقد كانت أولى اطلالاته مُنصباً نفسه مدافعاً عن السنة عندما طالب من محمد يزبك بالإعتذار بعد تعرضه للسيدة عائشة .

 وفي عام 2011 دعم للثورة السورية ما أكسبه شهرة واسعة، ودعى في عام 2012 إلى ما سماه بـ اعتصام الكرامة الذي شلّ مدينة صيدا لأسابيع من أجل نزع سلاح حزب الله.


كما عُرف الأسير الذي شكل حالة مثيرة للجدل في المجتمع اللبناني بأنه مناهض لحزب الله وللنظام السوري، وخاض في يونيو حزيران 2013 معركة ضد الجيش اللبناني في عبرا التابعة لمدينة صيدا جنوبي لبنان، وهو محكوم غيابياً بالإعدام منذ فبراير شباط 2014.

 حيث شهدت مدينة صيدا في 23 يونيو 2013 وعلى مدى يومين أحداث دموية مُسلحة دارت بين الجيش اللبناني وأنصار أحمد الأسير وعناصر من حزب الله ما أدى إلى سقوط 18 شخص من الجيش اللبناني وأكثر من 100 جريح وقد إنتهى الأمر باختباء الأسير مدة عامين.

 وفي 28 فبراير 2014 حكم القضاء اللبناني عليه بالإعدام.

 بتمهة الإقدام على تأليف مجموعات عسكرية تعرضت لمؤسسة الدولة المتمثلة بالجيش وقتل ضباط وأفراد منه واقتناء مواد متفجرة وأسلحة خفيفة وثقيلة استعملت ضد الجيش.

وفي 15 أغسطس 2015 أوقف أحمد الأسير في مطار رفيق الحريري الدولي أثناء محاولته الهرب خارج لبنان بعدما أجرى عملية تعديل في مظهره الخارجي بجواز سفر مزور.


 في 28 أيلول 2017م حُكم بالإعدام.


أحمد الأسير الحسيني من مواليد صيدا والدته شيعية من عائلة حاجو من بلدة صور، جدّه هو يوسف بن عبد القادر بن محمد الحسيني أما لقب الأسير، لقب اشتهرت به عائلته لأن أحد أجداده أسره الفرنج بمالطة ولما عاد إلى صيدا عُرف بين مواطنيه باسم الأسير. 
في حارة صيدا ولد أحمد الأسير في 13 تشرين الأول 1968 الحارة كانت آنذاك لا تشبه ذاتها اليوم، كانت قرية نائية، بعيدة من ضجيج المدينة؛ جبال ومغاور وهدوء، عاش أحمد الأسير في الحارة حتى العام 1982 كان طفلاً يلهو إينما كان، تساعده في ذلك الحرية التي كانت أعطيت له من والديه، الضوابط كانت واضحة؛ العودة إلى المنزل قبل المغيب، غير ذلك لا شيء.
مارس الأسير كل الأنشطة التي يمكن لطفل أن يقوم بها؛ اللعب بالدراجة الهوائية وكرة القدم وعصابات الحجارة والغلل وسرق الأكيدينيا من البساتين وغيرها، "ما بيهدا" هكذا وصف بعض العارفين بالأسير في طفولته، لكن النشاط الزائد لذاك الصبي لم يخفِ رغبته في الوحدة فكان يحب أن يجلس وحيداً في كثير من الأحيان، يصادق شخصاً أو اثنين، لا أكثر، في غالب الأحيان يكبرونه سنّا.

ولد الأسير من امّ شيعية ووالد سنّي، بالاسم كما يقول فلا والدته ولا والده كانا يفقهان الدين وتالياً انتماءاتهما الطائفية كانت اسمية، لم يكن الأسير أساساً من عائلة يمكن تمييزها أو يمكن النظر إليها نظرة نمطية، عائلة بعيدة من التدين، فالأب مغنٍّ يحيي حفلات في المطاعم والمهرجانات، يشرب الكحول ولا يهتم بالقضايا الدينية، والأم شيعية قبلت بزواجها رغم انتماء الزوج الطائفي المختلف، تخرج الأب في ستوديو الفن في فئة العزف على العود والدربكة، [b][size=18]ليمتهن الغناء بالمطاعم والحفلات، الأسير نشأ في بيت فني، لم يكن فيه مكان للدين، طبقاً لما قاله الأسير العام الماضي، فوالده محمد كان عازف عود ودربكة، وتخرج في برنامج شبيه تقريباً بصياد المواهب أراب آيدول، وهو ستوديو الفن الذي بدأ في 1972 على شاشة تلفزيون لبنان الرسمي ثم انتقل إلى قناة LBC وتوقف في 2001 ليعود ثانية عبرمحطة إم تي في اللبنانية، كان والده معجباً بالرئيس جمال عبد الناصر مبدئياً، كما كان معظم الناس لكنه لم يكن متحزباً، أكثر ما كان يضايق الأسير في والده أن الأخير كان يتعامل وفق قاعدة اكبر منك بشهر أفهم منك بدهر فكانت معظم المشكلات نتيجة هذه السياسة، «كان لازم يروق علينا شوي، كما يقول الأسير.[/size][/b]

وترعرع أحمد الأسير في الحارة حيث أغلبية السكان شيعة.




والدة الأسير من عائلة حاجو وهي من مدينة صور بأقصى الجنوب اللبناني، وهو لا يخفي تعلقه وارتباطه بأخواله وأولادهم وكيف أمضى طفولته بينهم، لكنه تنبّه في إحدى المرات وقال:«خالاتي متزوجات من رجال سُنَّة، والوحيدة التي تزوجت شيعياً هو من صيدا.
وللأسير شقيق واحد أصغر منه اسمه أمجد، وكان عازفاً أيضاً مع أبيه في الحفلات، ثم تغيّر بعد تدينه وأصبح الآن مسؤولاً عن ميليشيا مسلحة أسسها أخوه الذي يمضي معظم وقته في المسجد الواقع بمنطقة عبرا، القريبة كيلو مترين من صيدا، كما للأسير 3 شقيقات نهاد ووسيلة ونغم.


تزوج الاسير مرّة اولى عندما كان في العشرين من عمره، وأنجب من زوجته الأولى محمد وعبد الرحمن وعمر، ثم تزوج للمرّة الثانية قبل أربعة عشر عاماً لكنه لم ينجب من زواجه الثاني، لا يؤمن الأسير بمقولة الحبّ الأول هو الحبّ الأخير، أحب الأسير أول مرّة عندما كان في الرابعة عشرة، كان يعمل في محل إصلاح تلفزيونات، وقتها شاهد تلك الفتاة التي تمرّ من أمام المحل يومياً، اعجب بها، بل احبها، لكنه لم يعبر لها عن حبه، بقي صامتاً حرصاً منه عليها، ولم يكلمها، ليس خجلاً بل لأنه لم يكن يريد أن يتكلم عنها الناس هكذا يقول، استمر الحبّ أكثر من سنة ثمّ لم يحصل نصيب.


والأسير كارهٌ شهير للمدن وضجيجها، ويميل للعيش في الأرياف ويحب السكن في الريف، يحب الهدوء ويكره ضجيج المدن، هكذا عاش في حارة صيدا قبل أربعين عاماً وهو طفل صغير ولكن الحياة اضطرته للتنقل. اليوم، وبعدما تنقل كثيراً من منزل إلى آخر، استقر في عبرا حيث قسم منزله قسمين، قسماً لزوجته الأولى والقسم الثاني للثانية، لكنه تعرّض لمضايقات أجبرته على ترك منزله، انتقل الأسيرّ للعيش في قرية مسيحية - معظم سكانها مسيحيون - اسمها شواليق منذ نحو ستّ سنوات، المنزل الجديد بعيد نحو 1500 متر من أقرب منزل. وهذا حلم الاسير، لكن برّي ونصرالله اعادوني الى المدينة، الله يهديهم.
في يوم 28 سبتمبر 2017 أصدرت المحكة العسكرية اللبنانية حكمًا بإعدام الأسير بعد إدانته بقضية المواجهة العسكرية مع الجيش اللبناني أحداث عبرا التي وقعت في العام 2013 كما أُسلف.

 وقد عقدت جلسة المحاكمة برئاسة العميد الركن حسين عبد الله وحضور ممثل النيابة العامة العسكرية اللبنانية القاضي هاني الحجَّار والمستشار المدني القاضي محمد درباس. وقال الأسير أثناء مثوله أمام المحكمة العسكرية الدائمة: «أرفض الاعتراف بالمحكمة وما كل سيصدر عنها من أحكام مسيس والمحكمة سياسية ومرتهنة للهيمنة الإيرانية»، وقد اعتبر وكيل الدفاع عن الأسير محمد صبلوح أن الحكم غير قانوني وسياسي بامتياز، وقال أنه وموكله اعتكفا عن حضور الجلسات في المحكمة العسكرية بعد تقديم كافة الوثائق التي تثبت غدر حزب الله للجيش اللبناني، وأضاف قائلًا: «المحكمة العسكرية لا تريد أن تتجاوب معنا وكان قرار الاعتكاف عن الجلسات وعدم الاعتراف بالحكم بعدما رأينا أن وجودنا في المحكمة يأتي تحت قاعدة لزوم ما لا يلزم، ونحن اليوم ننتظر قرار الأمم المتحدة قريبًا ونأمل أن يدين القضاء اللبناني».


بِالإضافة إلى الحكم سالف الذكر على الأسير، أصدرت المحكمة حكمًا آخر بالإعدام على أمجد الأسير، شقيق أحمد الأسير، وحكمًا غيابيًا على المطرب فضل شاكربالسجن لمدة 15 سنة مع الأشغال شاقة وتجريده من حقوقه المدنية.

  • في عام 1997 أصبح الأسير إمام خطيب بمسجد بلال بن رباح في صيدا الذي بناه مع مجموعة من أصدقائه.




  • في عام 2011 كانت أولى إطلالات أحمد الأسير مدافعاً عن السُنة عندما طالب محمد يزبك بالإعتذار بعد تعرضه للسيدة عايشة.




  • في مارس 2012 دعى الأسير إلى التظاهر دعما للمعارضة السورية.



  • في مايو العام 2013 اشتبكت عناصره مع أفراد من حزب الله.



  • في 23 يونيو 2013 شهدت مدينة صيدا على مدى يومين أحداث دموية حيث دارت إشتباكات مسلحة بين الجيش اللبناني وأنصار الشيخ أحمد الأسير وعناصر من حزب الله ما أدى إلى سقوط 18 من الجيش اللبناني و أكثر من 100 جريح وقد إنتهى الأمر بفراره.



  • في 28 فبراير 2014 حكم القضاء اللبناني عليه بالإعدام، بتهمة الإقدام على تأليف مجموعات عسكرية تعرضت لمؤسسة الدولة المتمثلة بالجيش، وقتل ضباط وأفراد منه، واقتناء مواد متفجرة وأسلحة خفيفة وثقيلة استعملت ضد الجيش.


  • في 15 أغسطس 2015 أوقف أحمد الأسير في مطار رفيق الحريري الدولي أثناء محاولته الهرب خارج لبنان بعدما أجرى عملية تعديل في مظهره الخارجي بجواز سفر مزور.


    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 6:27