العامرية المغربية

Alameria@hotmail.fr منتدى عربي مسلم Amermoslim@yahoo.fr

المواضيع الأخيرة

» Eset internet security فتاح إلى غاية 08-09-2018
أمس في 0:27 من طرف omar

» صور الأسيرين الروسيين اللذين أُسرا في قرية الشولا جنوب غرب مدينة دير الزور في 3 سبتمبر 2017
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 22:23 من طرف omar

» ارتفاع عدد قتلى انفجار مقديشو إلى أكثر من 300 قتيل
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 18:31 من طرف omar

» سُنَّة الدعاء للموتى المسلمين والمسلمات
الأحد 8 أكتوبر 2017 - 22:53 من طرف bc-1000

» رئيس النيجر محمد يوسفو يعلن عن سقوط عدد كبير من الضحايا من بينهم ثلاثة جنود أميركيين
الخميس 5 أكتوبر 2017 - 22:44 من طرف omar

» أرض الروس لا تتحمل خطوات الملك سلمان حادث تعطل سلّم الطائرة أثناء استقبال الملك سلمان في موسكو
الخميس 5 أكتوبر 2017 - 22:09 من طرف omar

» نشيد الدولة الإسلامية : صولي وادحري مع فيديو18+ 20+
الأربعاء 4 أكتوبر 2017 - 21:52 من طرف omar

» وفاة جلال طالباني رئيس العراق السابق عن عمر يناهز 84 عام
الأربعاء 4 أكتوبر 2017 - 20:36 من طرف omar

» فيديو : الدولة الإسلامية في العراق والشام مشاهد من هجوم مقاتلي الدولة الإسلامية 18+ 20+
السبت 30 سبتمبر 2017 - 20:13 من طرف omar

» الداعية والواعظ والفقيه السني الشيخ أحمد محمد هلال الأسير الحُسيني، حكم القضاء اللبناني عليه بالإعام
الجمعة 29 سبتمبر 2017 - 18:44 من طرف omar

» زلزال بويبلا المكسيك يرتفع إلى 337 قتيل و 4600 جريح وانهيار 38 مبنى في العاصمة
الجمعة 29 سبتمبر 2017 - 18:02 من طرف omar

» كاريكاتير ترامب يهدد سلم الكرة الأرضية
الخميس 28 سبتمبر 2017 - 23:14 من طرف omar

آخر المواضيع بالصور

صور داخل الكعبة المشرفة

ما لا تعرفه عن الحجر الأسود

ما لا تعرفه عن غار حراء

/

/

/

/

خاص الكاريكاتير العامرية


منتدى تابع العامرية المغربية كاريكاتير

معلومات داخل المنتدى

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني
/
/
/

أضرب أقصف أضرب تل أبيب

الله لا إله الا هو الحي القيوم

رمضان ياليتك دوما قريبا

يا نبي سلام عليك ماهر زين

واعظٌ من أهل السنة تطوان

رسالة من الدولة الإسلامية

ساعة مع قصار السور

القيمة المنتدى العامرية



المنتدى العامرية المغربية

Kaspersky Kav+Kis

Kaspersky

حصة أوقات الصلاة شهريا

إخراج الزكاة عام 1437 هـ

موقع خاص بالزكاة

المواقع والمنتديات المفضلة

تواصل الإجتماعي تويتر
/
تواصل اجتماعي فيس بوك
/
الموقع محرك البحث جوجل
/
يعرفك على المواقع الأولى
/
الموقع msn شمال افريقيا
/
الموقع اليوتيوب الفيديو
/
موقع ياهو أحدث الاخبار
/
ويكيبيديا الموسوعة الحرة
/
موقع دايلي موسيون الفيديو
/

صفحتنا على المواقع التواصل

صفحة العامرية فيس بوك

ماحكم بقاء الزوجة التقية في عصمة الزوج الزاني والعكس

شاطر

حبيب المغرب

تاريخ التسجيل : 21/05/2012
عدد المساهمات : 36
تاريخ الميلاد : 12/12/1978
العمر : 38

ماحكم بقاء الزوجة التقية في عصمة الزوج الزاني والعكس

مُساهمة من طرف حبيب المغرب في الخميس 6 ديسمبر 2012 - 17:17






بسم الله الرحمن الرحيم

كلما مررت على سورة النور وفي قوله تعالى : ( الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ )
ارجو تصحيح الاية فيما لو كتبت خطاء
لاحضوا ان الله في هذه الايات يقول الزاني لاينكح، الكلام عن النكاح اي الزواج زواج من الذين يرتكبون المعصية قد عرفنا عقوبة الزاني الجلد والرجم والتعزير لكنني استفسر عن التحريم هل هو تحريم دائم اي ان من وقع في جريمة الزناء محرم عليه ان يتزوج الا بزانية ومثله الزانية
ام ان التحريم هذا مؤقت ينتهي بالتوبة الى الله هذا السؤال الاول
السؤال الثاني ما حكم بقاء الزوجة في عصمة الزوج اذا زنى ولم يعرف بفعلته احد اي زاني مستتر
او زانية مستترة ما حكم بقائها في عصمة الرجل الزوج
وليس الزاني هل تحرم الزوجة على الزوج بمجرد وقوع جريمة الزنى بناء على قوله تعالى وحرم ذالك على المؤمنين واذا لم تعلم الزوجة بجريمة زوجها وصمت هو ولم يقدم للمحاكمة وتطبيق حد الله عليه فما حكم استمرار العشرة والانجاب بينهما والعكس هل فهمتموني ارجو الاجابة على التساؤلات

للفائدة وجز الله فقهاؤنا عنا خير الجزاء

السؤال الثاني كلما مررت بقوله تعالى : قَالَ يَا أَيُّهَا المَلأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ، قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا ءاتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ



وقد عرفنا ذالك ومالم نعرفه هو قول الذي عنده من العلم
قال الذي عنده من المعلم انا ءاتيك به قبل ان يرتد اليك طرفك
اي نوع من العلم هو
وهل هناك صلة بين هذا العلم وبين الملائكة اواسماء الله الحسنى ام ان ذالك عائد الى قول الله وامره كن فيكون .

افيدونا مشكورين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

avatar
ilias

الدولة الدولة : المغرب
تاريخ التسجيل : 01/05/2010
عدد المساهمات : 175
تاريخ الميلاد : 23/01/1986
العمر : 31

رد: ماحكم بقاء الزوجة التقية في عصمة الزوج الزاني والعكس

مُساهمة من طرف ilias في الجمعة 7 ديسمبر 2012 - 8:11










قال تعالى : ﴿قَالَ يَا أَيُّهَا المَلأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ * قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا ءاتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ * قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا ءاتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَءاهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي﴾ الآية سورة النمل ءاية: 38-39-40

العِفريتُ منْ كبارِ مَرَدَةِ الشياطينِ وهمُ الذينَ يقدِرون على حَملِ الأشياءِ الثّقيلةِ حتى أكثرُ منْ مؤمني الجنِّ ، عندهُمُ القُوّةُ أكثرُ، أرادَ سليمانُ عليهِ السّلامُ أنْ يُرِيَها بذلكَ بعضَ ما قصّهُ اللهُ تعالى بهِ من إجراءِ العجائِبِ على يدِهِ ما يشهدُ لنبُوّةِ سليمانَ، قالَ عِفريتٌ منَ الجنِّ وهو الخبيثُ المارِدُ واسمُه ذَكْوَانُ ، وقيلَ اسمُهُ صَخْرٌ (منْ تفسيرِ البَيْضاويِّ "أنوارُ التّنْزيلِ وأسرارُ التّأويلِ" عبدِ اللهِ بنِ عمرَ المتوّفى سنة 658 هـ) : "أنا ءاتيكَ بهِ قبلَ أنْ تقومَ منْ مجلِسِ حكمِكَ وقضائكَ (أيْ في مدّةٍ قصيرةٍ لا تتجاوزُ نصفَ نهارٍ ، والله أعلمُ كمْ كانتْ مدّةُ مجلِسِهِ) وءاتيكَ بهِ كما هوَ لا ءاخذُ منهُ شيئًا ولا أبدِّلُهُ" . وكانَ مجلسُ سليمانَ عليهِ السلامُ في فِلِسطينَ وعرشُ بِلقيسَ في اليمَنِ في سَبَإٍ.

فقالَ سليمانُ عليهِ السّلامُ: "أريدُ أعجلَ منْ هذا" ، قالَ الذي عندَه علمٌ من الكتابِ وهو ءاصف بنُ برخيا كاتِبُ سليمانَ وابنُ خالتِهِ وكانَ من أولياءِ اللهِ قال: "أنا ءاتيكَ بهِ قبلَ أنْ يرتَدَّ إليكَ طرْفُكَ" أي أنّك ترسلُ طرْفَكَ إلى شىءٍ فقبلَ انْ تَرُدَّهُ أبصرْتَ العرشَ بينَ يديكَ ، وهذا غايةٌ في الإسراعِ.

والله أعلم
avatar
ilias

الدولة الدولة : المغرب
تاريخ التسجيل : 01/05/2010
عدد المساهمات : 175
تاريخ الميلاد : 23/01/1986
العمر : 31

رد: ماحكم بقاء الزوجة التقية في عصمة الزوج الزاني والعكس

مُساهمة من طرف ilias في الجمعة 7 ديسمبر 2012 - 8:22




الجواب :
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده:


إن الزواج من نعم الله العظيمة التي شرعها لعباده، وهو من سنن المرسلين ويستمد قواعده من الدين، وفيه رحمة من الله تعالى بخلقه، وعناية بشؤونهم قال تعالى-: "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" [الروم:21] وقال تعالى : "وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ" [النور: من الآية33] وهي عامة في الرجل والمرأة.

والنكاح له فوائد عظيمة من دخل فيها علمها، وأهمها تحصين فرج الرجل والمرأة، والقيام على المرأة، وغض بصره وبصرها بهذا الزواج، وتكثر الأمة بالتناسل، وتحفظ الأنساب، وتتحقق مباهاة النبي صلى الله عليه وسلم- بأمته يوم القيامة، انظر ما رواه البخاري (5752)، ومسلم (220) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما- وينتج ما يحصل بين الزوجين من الألفة والمودة والرحمة والسكن، ويكون قيام البيت والأسرة التي هي نواة المجتمع، ومن أعرض عن النكاح بلا مانع ولا سبب شرعي، فإنه يكون ممن فوت على نفسه هذه المصالح والفوائد التي يحصلها من تزوج.


"وقد جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادته فلما أخبروا كأنهم تقالوها، فقالوا: وأين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم وقد غفر له ما قدم من ذنبه وما تأخر؟، فقال: أحدهم أما أنا فإني أصلي الليل أبداً، وقال آخر: أنا أصوم الدهر، ولا أفطر، وقال آخر: أنا أعتزل النساء، فلا أتزوج أبداً، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم- فقال:" أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني" رواه البخاري (5063)، ومسلم (1401) واللفظ للبخار من حديث أنس رضي الله عنه-.

حبيب المغرب

تاريخ التسجيل : 21/05/2012
عدد المساهمات : 36
تاريخ الميلاد : 12/12/1978
العمر : 38

اضافة مشاركة

مُساهمة من طرف حبيب المغرب في الجمعة 7 ديسمبر 2012 - 16:03

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احيي مرورك اخي الكريم ومشاركاتك وتفاعلك اعطيت واوضحت عسى يستفيدوا من مشاركاتك الكثير ولكنني لم احصل على الاجابة لكل الاسئلة التي طرحتهااعلم علم اليقين ان الاجابة ليست سهلة وسننتضر من الاخوة الفقهاء من يرد بالجواب المقنع ويبين لنا الاحكام
من خلال ءايات اخرى او أحاديث تبين لنا الجواب والاحكام الشرعية حتى نكون على بينة من الامر وليعلم القاصي والداني بعواقب وعقوبات اتيان الفواحش سوف اعيد اسئلتي مرة اخرى قال الله ت

عالى
( الزَّانِي
لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا
يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى
الْمُؤْمِنِينَ )
لاحظ معي ان الله قد حرم الزواج على الزاني والزانية من المسلمين الذين لم يرتكبوا المعصية معصية الزناءالا من الناس الذين وقعوا في المعصية نفسها فجعل الزاني للزانية والزانية للزاني او ان يتزوجا من المشركين وليس من المسلمين ولا من المؤمنين وحرم هذا الزواج على المسلمين والمؤمنين وبالتالي
اوضح الان المقصود من استفساري اذا كان الزاني قبل ان يزني متزوج بامرة لم ترتكب معصية
الزناء ثم اقدم على جريمة الزنا يصبح في هذه الحالة من ضمن اصحاب المعصية
ولم يتعاقب لانه مستتر واذا كان الله قد قال الزاني لاينكح اي لايتزوج الا بزانية مثله عقوبة له او بمشركة ففي هذه الحالة تصبح زوجته محرمة عليه لانها ليست زانية
السؤال هل هذا المفهوم عندي صحيح ام لا واذا قلنا لابد له من ان يتطهر باقامة الحد عليه
وهو الرجم معناه انتهت حياة الرجل مع زوجته من اصلها واذا لم يكتشف أمره
ولم تعلم الزوجة وهو باقي على الحياة مع زوجته يعاشرها فهل معاشرتها عليه حرام
باعتبار انها اصبحت محرمة عليه بنص الاية اعلم ان الزوجة لاذنب لها في معاشرته
لانها لم تعلم وان الذنب واقع على الزوج وحدة
واذا علمت الزوجة بفعلة زوجها كما تفعل الكثير من النساء وتفح وتعفو وتعيش معه
هل تصبح هي بمعاشرة زوجها زانية اقول اذا علمت بتفسير هذه الاية
وبفعلة زوجها وسترت وواصلت حياتها معه واذا حدث ذالك هل هم بحاجة الى عقد
جديد باعتبار انها وقعت في قائمة التحريم عليه بعد ارتكابه المعصية
ومن ثم دخلت في المعصية فصاروا من جنس واحد وبمنزلة واحدة
السؤال اذا لم تعلم الزوجة بمعصية زوجها ما حكم بقائها في عصمته
هل تصبح محرمة عليه باعتبارها تقية طاهرة هل مفهومي صحيح
وهل هذا التحريم مؤقت ام دائم هل ينتهي التحريم في الزواج بالتوبة الى الله
وفي هذه الحالة كيف تتصرف الزوجة مع الرجل الذي كان زوجا لها وقد صار محرما
عليها وفي حالة التوبة من الرجال كيف يتصرف مع زوجته وفق الشرع
هل انتهى التحريم بالتوبة ويرجع الى زوجته ويعاشرها بغير عقد ام لابد
من عقد نكاح جديد باعتبار انها قد حرمت عليه ثم تاب فحق له الزواج منها
اذا كان التحريم ينتهي بالتوبة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قالى تعالى ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذالك لمن يشاء))
واذا كانت جريمة الشرك لاتغتفر ولايغفر الله لمن اشرك ويغفر كل الذنوب ماسواها
فكيف تساوى الزاني والزانية بالمشرك والمشركة
وصاروا بدرجة واحدة ام انها عقوبة لهما ولسوا متساوون في الجرم
هل صار الموضوع واضح
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اما بخصوص العرش وسليمان والعفريت والذي عنده من العلم
وما اوردته انت في جوابك كلامك صحيح لكنك وصلت الى النقطة التي ابحث عن الجواب لها
اذا كان اعفريت قال ساتيك به قبل ان تقوم من مقامك والوقت ساعات
وقال الذي عنده علم انا ءاتيك به قبل ان يرتد اليك طرفك فما هو هذا العلم الخارق الذي يملكه صاحب العلم
هل هناك جنود لله هم اقوى من الجن اذا قلنا وافترضنا انهم ملائكة وخدام لاسماء الله الحسنى
فقبل ان يرتد اليك طرفك امرا اسرع

من قدرات الملائكة والله اعلم

واذا قلنا ان ذاك هو شأن من شؤن الله القادر المقتدر
في قوله كن فيكون ونحن مؤمنين بهذا
فكيف لانسان ان يمتلك هذا الامر هل كان ملكا في صورة بشر هل هناك اسماء لله

اذا عرفها البشر قدروا على فعل ما فعله الذي عنده علم من الكتاب

في الختام استودعكم الله واخبركم انني اؤءمن باياته كما هي ولكن الاسئلة تضل عالقة
في النفس ان كان في جواب اهلا وسهلا وان كان لايقدر على معرفة ذالك العلم البشر فلا حرج نؤمن بها كما هي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اما موضوع احكام الزاني والزانية لابد لنا من المعرفة بالاحكام اريد المعرفة فقط

والحمد لله الذي عصمني من الفواحش ما ظهر منها وما بطن
ولاتزكوا انفسكم هو اعلم بمن اتقى انما المؤمن لابد ان يعلم
احكام الكتاب وشرع رب الارباب

استودعك الله وفقكم الله لما فيه الخير والصلاح للامة عامة



avatar
Amer
ilias
ilias

تاريخ التسجيل : 21/03/2010
عدد المساهمات : 2189
تاريخ الميلاد : 07/05/1970
العمر : 47

رد: ماحكم بقاء الزوجة التقية في عصمة الزوج الزاني والعكس

مُساهمة من طرف Amer في الأحد 9 ديسمبر 2012 - 12:30


الجواب :

الحمد لله :

أولاً :

من الأحكام المتفق عليها بين علماء المسلمين أن الزنا لا يثبت إلا بشهادة أربعة رجال ؛ لقوله تعالى : (وَاللاَّتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ) النساء/15 ، وقَوْله: (لَوْلاَ جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ) النور/13 .

قال ابن المنذر : "وأجمعوا على أن الشهادة على الزنا أربعة لا يُقبل أقل منهم" انتهى .

"الإجماع " ص 42 .

فإن نقص عدد الشهود عن أربعة، وجب عليهم السكوت، ولم يجز لهم اتهامه بالزنا، فإن تكلموا بذلك رُدت شهادتهم، وأُقيم عليهم حد القذف، لقوله تعالى : (وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً) النور/4 .

ولما رواه النسائي (3469) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه أَنَّ هِلَالَ بْنَ أُمَيَّةَ قَذَفَ شَرِيكَ بْنَ السَّحْمَاءِ بِامْرَأَتِهِ، فَأَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَهُ بِذَلِكَ .

فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَرْبَعَةَ شُهَدَاءَ، وَإِلَّا فَحَدٌّ فِي ظَهْرِكَ) وصححه الألباني.

قال ابن قدامة : "وإذا لم تَكمل شهود الزنا، فعليهم الحدُّ في قول أكثر أهل العلم" انتهى .

"المغني " (10 /175) .

وذلك حتى لا تُتَّخذ صورةُ الشهادة ذريعةً إلى الوقيعة في أعراض الناس .

ثانياً :

أما القصة التي وردت في الموضوع بين الصحابة رضي الله عنهم، فقد ذكرها أبو حامد الغزالي في كتابه "إحياء علوم الدين" (2/200) ، فقال :

"روى أن عمر رضي الله عنه كان يَعُسُّ [يطوف ليلاً] بالمدينة ذات ليلة، فرأى رجلاً وامرأةً على فاحشة .

فلما أصبح قال للناس : أرأيتم لو أن إماماً رأى رجلاً وامرأةً على فاحشة، فأقام عليهما الحد ، ما كنتم فاعلين .

قالوا : إنما أنت إمام .

فقال علي رضي الله عنه : ليس ذلك لك، إذاً يقام عليك الحد، إن الله لم يأمن على هذا الأمر أقل من أربعة شهود .

ثم تركهم ما شاء الله أن يتركهم .

ثم سألهم، فقال القوم مقالتهم الأولى، فقال علي رضي الله عنه مثل مقالته الأولى" انتهى .

ثم قال أبو حامد الغزالي : "وهذا يشير إلى أن عمر رضي الله عنه كان متردداً في أن الوالي هل له أن يقضي بعلمه في حدود الله ، فلذلك راجعهم ... خيفة من أن لا يكون له ذلك فيكون قاذفاً بإخباره، ومالَ رأى علي إلى أنه ليس له ذلك" انتهى .

وهذه القصة التي ذكرها الغزالي لم نقف عليها بعد البحث مروية بسندها، حتى نستطيع الحكم بصحتها ، ومن المعروف أنَّ الغزالي ممن يتساهل في إيراد الأحاديث والروايات الضعيفة والموضوعة ، خاصة في كتابه : " إحياء علوم الدين".

وقد سبق الكلام عن هذا الكتاب وما فيه من أغاليط في جواب السؤال 27328 .

وقد ورد عن أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ما يخالف هذا الأثر الذي ذكره الغزالي ، وذكره السائل بمعناه .

فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال لِعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ : لَوْ رَأَيْتَ رَجُلًا عَلَى حَدٍّ : زِنًا أَوْ سَرِقَةٍ ، وَأَنْتَ أَمِيرٌ ، فَقَالَ : شَهَادَتُكَ شَهَادَةُ رَجُلٍ مِنْ الْمُسْلِمِينَ . قَالَ : صَدَقْتَ .

رواه البخاري معلقاً ، ووصله عبد الرزاق في المصنف (8 / 340) ، وأشار ابن القيم إلى ثبوته في " الطرق الحكمية" صـ 168 .

وقال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" : "وقد جاء عن أبي بكر الصديق نحو هذا" انتهى .

فهذا يدل على أن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما كانا يريان أن الحاكم لا يحكم بما علمه ولم يشهد عليه شهود ، وإنما يحكم بشهادة الشهود .

ولا نستبعد أن يكون أعداء الصحابة الذين يسمون بـ "الشيعة" أو "الرافضة" هم الذين يرجون لمثل هذه الروايات ، حتى يثبتوا بها أن علياً أعلم من عمر رضي الله عنهما .

وعِلْمُ عليٍّ رضي الله عنه وفضله وحسن قضائه معلوم ظاهر ، وأظهر منه : أن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما كانا أفضل منه وأعلم ، وهذا لا ينكره إلا من طمس الله بصيرته ، وأعماه عن نور الوحي .

قال ابن أبي العز في "شرح العقيدة الطحاوية" :

"وَتَرْتِيبُ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَجْمَعِينَ فِي الْفَضْلِ ، كَتَرْتِيبِهِمْ فِي الْخِلَافَةِ . وَلِأَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا مِنَ الْمَزِيَّةِ : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَنَا بِاتِّبَاعِ سُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ ، وَلَمْ يَأْمُرْنَا بالاقْتِدَاءِ فِي الْأَفْعَالِ إِلَّا بِأَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ ، فَقَالَ : (اقْتَدُوا بِاللَّذَيْنِ مِنْ بَعْدِي : أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ) ، وَفَرْقٌ بَيْنَ اتِّبَاعِ سُنَّتِهِمُ وَالِاقْتِدَاءِ بِهِمْ ، فَحَالُ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ فَوْقَ حَالِ عُثْمَانَ وَعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَجْمَعِينَ ...

وَقَدْ رُوِيَ عَنْ أَبِي حَنِيفَةَ تَقْدِيمُ عَلِيٍّ عَلَى عُثْمَانَ ، وَلَكِنْ ظَاهِرُ مَذْهَبِهِ تَقْدِيمُ عُثْمَانَ عَلَى عَلِيٍّ . وَعَلَى هَذَا عَامَّةُ أَهْلِ السُّنَّةِ .

وَقَدْ تَقَدَّمَ قَوْلُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ لِعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : إِنِّي قَدْ نَظَرْتُ فِي أَمْرِ النَّاسِ فَلَمْ أَرَهُمْ يَعْدِلُونَ بِعُثْمَانَ .

وَقَالَ أَيُّوبُ السِّخْتِيَانِيُّ : مَنْ لَمْ يُقَدِّمْ عُثْمَانَ عَلَى عَلِيٍّ فَقَدْ أَزْرَى بِالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ .

وَفِي الصَّحِيحَيْنِ عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : (كُنَّا نَقُولُ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَيٌّ : أَفْضَلُ أُمَّةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدَهُ - أَبُو بَكْرٍ ، ثُمَّ عُمَرُ ، ثُمَّ عُثْمَانُ)" انتهى .

وعلق الشيخ أحمد شاكر رحمه الله هنا بأن هذا الحديث الأخير رواه البخاري بلفظين آخرين ، ولم يروه مسلم . وأن هذا اللفظ الذي ذكره ابن أبي العز رحمه الله هو لفظ أبي داود في سننه.

فرضي الله عن الصحابة أجمعين، وجعلنا ممن اتبعوهم بإحسان، (رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) .

والله أعلم
avatar
omar

الدولة الدولة : المغرب
تاريخ التسجيل : 05/04/2010
عدد المساهمات : 1440
تاريخ الميلاد : 09/03/1985
العمر : 32

رد: ماحكم بقاء الزوجة التقية في عصمة الزوج الزاني والعكس

مُساهمة من طرف omar في الأحد 9 ديسمبر 2012 - 12:58









ولهدا اشترط على الشهادة في هده المرحلة أن تكون بأربعة وإن كانت ب ثلاثة رجال وامرأة لاتقبل شهادتهم حتا يكون ثلاثة رجال وامرأتان، بعدها يقع علهما الحد 100 جلدة ولاشفقة عليهم، كما نرى في ايران وباكستان وأفغانستان وباقي الدول الإسلامية في أقصى الشرق الأسيوي، يدفنون الزاني والزانية ويبقا منهم الا رؤوسهم، ويبدؤو بالرجم حتا الموت، وهد اجتهاد منهم فقط، أما الشريعة الإسلامية هي أن تحضرهم في وصط المدينة وتجمع عليهم المسلمين، و100 جلدة لكل منهما.




حبيب المغرب

تاريخ التسجيل : 21/05/2012
عدد المساهمات : 36
تاريخ الميلاد : 12/12/1978
العمر : 38

رد

مُساهمة من طرف حبيب المغرب في الأحد 9 ديسمبر 2012 - 15:32

السلام عليك ورحمة الله وبركاته

لسنا ممن يحب ان تشيع الفاحشة

ونحن نعلم ان حد الزنا لايقام الا باربعة

شهود ولكننا هنا لسنا في محكمة لكي ندعي وندافع

نحن هنا نريد معرفة الحكم في بقاء الزوجة او الزوج اي ما مصير زواجهما

وما هو الحكم الشرعي في بقاء عقد النكاح بينهما

ونحن نقول ونتحدث عن الزاني والزانية

المرتكبين لهذه المعصية ولم يعرف احد بهذه المعصية

ولم يحاسب ولم يعاقب ولكن احد الاطراف زنا فما حكم بقاء الطرف الثاني الذي لم يزني

هل انتهى عقد النكاح بينهما بوقوع المعصية

نريد ان نعرف الحكم الشرعي في ما بين العبد

وخالقه لان الله يقول الزاني لاينكح الا زانية

واذا زنا ماحكم بقاء زوجته في عصمته

الا ترى ربنا وهو يقول

وحرم ذالك على المؤمنين


فكيف تبقى الزوجة على ذمة الزوج

يعني ما هو الحكم من حيث التحريم

هل هو تحريم دائم ام تحريم مؤقت

اقامة الحدود بين الناس تحتاج الى بينة

اما مبين العبد وخالقه لايتاج الى بينه ولا الى شهود

ربنا يعلم ان فلان زنا والزاني يعلم انه زنا ولا من شاف ولامن دري

ما هو الحكم في حياته مع زوجته امام الله فقط

لن اكرر قولي بعد هذا

تستحييت

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 22 أكتوبر 2017 - 0:07